العمل في المنزل

دراسة علمية تحذر من مخاطر العمل في المنزل بملابس النوم على الصحة العقلية! (مجلة اسرار)

مجلة اسرار |

فرضت جائحة كورونا، تغييرا في نمط العيش و العمل و الدراسة بسبب مخاطر انتشار العدوى فقد التجأت دول كثيرة الى التقييد من حرية التنقل والدراسة والسفر وحتى العمل .

فقد اضطرت مؤسسات الدولة في عدة بلدان الى التخفيف في عدد الموظفين وفرض اجراءات مشددة لتفادي الاكتظاظ داخلها الى ان تم اللجوء الى العمل عن بعد كلما توفرت الظروف وكانت سانحة لذلك .

لكن دراسة علمية تم انجازها في استراليا كشفت معطيات صادمة و رهيبة تخص العمل من المنزل .

فقد اكدت الدراسة التي اجراها ثلة من الباحثين في استراليا ان العمل بملابس النوم اي “البيجاما ” يؤثر على الدماغ ويلحق اضرارا على عقل الانسان حيث يتسبب في انخفاض الصحة العقلية .

و من خلال هذه الدراسة العلمية ، فان نسبة لا بأس بها في حدود 41 في المائة من المستجوبين اكدوا ان العمل من المنزل يؤدي فعلا الى زيادة في الانتاجية باعتبار الراحة النفسية وتجنب الضغوط الناجمة عن العمل في المكتب .

وعبر هؤلاء الاشخاص الذين خضعوا للتجربة في استراليا ان العمل في المنزل و بملابس منزلية مريحة لا يقلل من الانتاجية وانما له اثار جانبية على العقل ويساهم في تسجيل اضطرابات على التوازن الفكري .

وبحسب اغلب المستجوبين فانهم يضطرون لارتداء ”البيجاما” عند العمل عن بعد ، واذا كان العمل يستوجب الظهور عبر الكاميرا و التواصل مع الزملاء او المدراء وخاصة في حال عقد الاجتماعات ومواكبة مستجدات العمل فانهم يتزينون ويرتدون ما يليق بالظهور في الكاميرا في الجزء الاعلى من الجسم .

جزء اخر من المستجوبين، اعتبروا ان العمل من المنزل يؤثر سلبا على الانتاجية باعتبار ان الموظف قد ينشغل بامور عائلية تثنيه على القيام بمهامه على اكمل وجه ، على عكس العمل في المكتب الذي يتطلب الحضور الذهني و الجسدي و التفرغ الى العمل الكلي .

حيث بينت الدراسة ان الموظفين الذين يعملون من المنزل و لديهم اطفال صغار بجوارهم تتراجع انتاجيتهم بنسبة 63 في المائة وفق موقع “ديلي ستار” .

اما عن راء الباحثين الذي اجروا هذه الدراسة في استراليا ، فقد خلصوا الى انهم لا يستطيعون الحسم في موضوع تاثير ملابس النوم عند العمل من المنزل على الصحة العقلية من عدمه.

لكنهم في المقابل، اكدوا ان تأثير هذه الملابس على الإدراك والصحة العقلية آخذ في الازدياد وفق ما تم معاينته في احد المستشفيات باستراليا لدى المرضى .

واوصى الباحثون بضرورة تشجيع المرضى على ارتداء ملابس النهار العادية الذي سيساعدهم على التقليل من حدة الاكتئاب.

وتوجه الباحثون بهذه النصيحة للموظفين الذين يضطرون للعمل من منازلهم بسبب جائحة كورونا لارتداء ملابسهم و كانهم ذاهبون الى المكتب لتجنب تاثير ملابس النوم على صحتهم العقلية .

اترك تعليقاً