خروج سامي الفهري من السجن

اول تصريح لسامي الفهري مباشرة بعد خروجه من السجن ! (مجلة اسرار)

مجلة اسرار|

خبر اطلاق سراح سامي الفهري انتشر بصفة مهولة في مختلف وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي .

فقد اعلن رسميا محامي سامي الفهري الاستاذ عبد العزيز عشية يوم الاربعاء 17 فيفري 2021، ان دائرة الإتهام بالقطب القضائي المالي قرّرت الإفراج عن موكله فيما يتعلق بقضية شبهات فساد في التصرف المالي لشركة كاكتوس برود .

هذا الخبر لاقى تفاعلا كبيرا باعتبار وان سامي الفهري شهد تعاطفا كبيرا من الشعب التونسي نظرا للغموض الذي يكتنف قضيته ، حيث تقرر الافراج عنه يوم 08 فيفري 2021 لكن النيابة العمومية رفضت الافراج عنه و استأنفت الحكم و تم الابقاء على الفهري في السجن وهو ما اعتبرته عائلته و محاموه اعتقال او احتجاز للفهري .

وقد نظمت عائلة الاعلامي سامي الفهري حملات اعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي و تمكنت من التحسيس بخطورة ملف الفهري و هو ما جلب تعاطفا كبيرا من قبل المواطنين و حتى الجمعيات المدنية التي اصدرت بيانات للغرض تطالب بتطبيق القانون باعتبار و ان سامي الفهري تجاوز المدة القانونية للايقاف وهي 14 شهرا .

والدة سامي الفهري ايضا وجهت رسالة مؤثرة الى رئيس الجمهورية قيس سعيد و لئن لم يتفاعل معها مباشرة الا انها لاقت تفاعلا غير مسبوق و تعاطفا مع العائلة و مع سامي الفهري .

اعلاميو قناة الحوار التونسي شاركوا في حملات المساندة لقضيته الى جانب اعلاميين من قنوات تلفزية منافسة و حتى عدد من السياسيين الذين عبروا عن استغرابهم لمواصلة احتجاز الفهري رغم انقضاء 14 شهرا في الايقاف و طالبوا من حيث المبدأ بتطبيق القانون اما ادانته و سجنه او اطلاق سراحه .

وقد تقرر تنظيم وقفة احتجاجية امام المسرح البلدي بالعاصمة بدعوة من عائلة الفهري لكنه تم التراجع قبيل سويعات بتعلة دواع تنظيمية خاصة امام العدد الكبير للذين ابدوا استعدادهم للمشاركة في التحرك الاحتجاجي في ظل جائحة كورونا .

زوجة سامي الفهري اسماء الفهري، نشرت رسالة على حساباتها الرسمية على مواقع فيسبوك وانستغرام لحظات بعد خروج زوجها من السجن وعبرت عن سعادتها وشكرت كل من ساندهم ووقف الى جانبهم .

بدوره سامي الفهري، دون على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تدوينة عبر فيها عن امتنانه لكل من سانده سواء كان صديقا او من حيث المبدأ .

حتى خصوم سامي الفهري و من لا يتفقون معه في التوجهات خاصة و انه صاحب قناة الحوار التونسي القناة الخاصة الاولى في تونس من حيث نسب المشاهدة ، عبروا عن مساندتهم له و رفضوا احتجازه عنوة دون وجه حق .

كثير من المواطنين ومن متابعي قناته عبروا عن انتظاراتهم لاعماله الدرامية خاصة مع اقتراب شهر رمضان ، املين عودة قوية الى الساحة الاعلامية في تونس ، بينما عبر شق اخر عن امله في ان يتراجع الفهري عن توجهات اعماله الدرامية التي قالوا انها تساهم في افساد المجتمع التونسي عبر التطرق الى مواضيع خطيرة خاصة على الشباب و الاجيال الصاعدة .

اترك تعليقاً