سمير الوافي الخالة زعرة

سمير الوافي ينتقد قيس سعيد.. تحول الى منزل محرزية العبيدي وتجاهل الخالة زعرة (مجلة أسرار)

مجلة اسرار|

انتقد الإعلامي سمير الوافي في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي  “الفيس بوك “أمس الاحد ، غياب جنازة وطنية لأم الشهيدين مبروك وخليفة السلطاني اللذين ذبحا على يد مجموعة إرهابية في عمق جبل المغيلة من ولاية سيدي بوزيد في  نوفمبر سنة 2015 و جوان سنة 2017، اذ  أقدم الارهابيون على قطع رأسيهما، في جريمة هزت الوطن والعالم .

 

وكتب الوافي قائلا:”لا أستكثر مواكب الوداع على أحد… رحم الله الجميع… لكنني تمنيت لهذه الصنديدة واللبوة بالذات جنازة وطنية تليق بصبرها وتضحياتها ووطنيتها الفطرية..التي لم تتعلمها في الجامعات والأحزاب… بل استلهمتها من شموخ جبال الشعانبي ومن تراب الوطن الغالي … “على حد تعبيره.

 

وشدد الإعلامي سمير الوافي في السياق ذاته على أن والدة الشهيدين زعرة االسلطاني كانت فعلا تستحق موكب وداع وطني باعتبار أن لا أحد أعطى بسخاء للوطن أكثر منها، دون أن تأخذ شيئا سوى الوعود والمتاجرة بحزنها وفق قوله.

و أضاف الوافي في التدوينة ذاتها أن والدة الشهيدين عاشت حياة قاسية ورحلت في صمت في ظل غياب أي مسؤول عن جنازتها معتبرا أنها  الاحق بإقامة جنازة وطنية تليق بتضحياتها.

 

يذكر أن والدة الشهيدين زعرة السلطاني كانت قد توفيت يوم الثلاثاء 24نوفمبر 2020   بالمستشفى الجهوي بسيدي بوزيد بينما كانت تستعد لإجراء عملية جراحية لاستئصال المرارة والتي تأخرت كثيرا بسبب طول المواعيد الطبية بالمستشفى المذكور.

 

و جاءت تدوينة سمير الوافي على اثر الجنازة الوطنية التي أقيمت أمس الاحد للفقيدة والنائب بالبرلمان محرزية العبيدي التي توفيت الجمعة بعد صراع طويل مع المرض وشيعت العبيدي بمقبرة قرمبالية من ولاية نابل وشهدت مراسم الجنازة حضور أعداد غفيرة من المواطنيين ومن منتسبي حركة النهضة وفي مقدمتهم رئيس الحركة راشد الغنوشي .

 

واعتبر الوافي في السياق ذاته أن الوطن تنكر لما قدمته والدة الشهيدين دون أن تطلب مقابل معتبرا ذلك جحودا  في حق من قدموا تضحيات  للوطن دون مقابل.

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد قد أدى زيارة الى منزل عائلة الفقيدة محزرية العبيدي لأداء واجب العزاء ، مساء امس لأحد لكنه غاب عن مراسم جنازة  والدة الشهيدين زعرة السلطاني.

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً