لبنان: مناوشات بين طلبة وقوات الامن في بيروت.. خرجوا للاحتجاج على الزيادة في الرسوم الجامعية ! (مجلة اسرار)

مجلة اسرار| في ظل الازمة الاقتصادية والسياسية الخانقة التي تعصف بلبنان منذ سنوات والتي انعكست على المستوى الاجتماعي ، شهدت بيروت احتجاجات ليلية تحولت الى اشتباكات بين المحتجين و قوات الامن .

المحتجون هذه المرة هم من الطلبة الذين خرجوا في مظاهرات للتنديد بالترفيع في الرسوم الجامعية .

وقد استنكر عدد كبير من الطلبة الترفيع في الرسوم الجامعية و عبروا عن تخوفهم من اضطرارهم الى عدم استكمال دراساتهم الجامعية بسبب ارتفاع كلفة الترسيم .

الاشتباكات اندلعت في العاصمة اللبنانية بيروت ، حيث تجمع المتظاهرون بالقرب من الجامعة الامريكية بالعاصمة و حاولوا الاقتراب من الباب الرئيسي .

اثر ذلك قامت الوحدات الامنية باطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين عند مدخل الجامعة الامريكية في حي الحمراء ببيروت .

و تاتي هذه التحركات الاحتجاجية على خلفية قرارات الجامعات الخاصة في لبنان اعتماد سعر جديد لصرف الدولار لتحديد سعر الرسوم الجامعية وهو ما يعني حتما الترفيع في الرسوم الدراسية .

و قد تحولت المظاهرات الطلابية الى اشتباكات مع قوات الامن بعد ان عمد الطلبة المحتجون الى رشق الامنيين بالمقذوفات ، و لم ترد معلومات عن وقوع اصابات او اي اضرار .

تجدر الاشارة، الى ان الجامعة الامريكية و الجامعة اللبنانية الامريكية حددت الرسوم الجامعية بسعر صرف 3900 ليرة لبنانية للدولار، بدلاً من السعر الرسمي (1500 ليرة للدولار) ، وهو ما سينعكس على على الرسوم الدراسية التي ستصبح مشطة .

الطلاب اللبنانيون المحتجون تجمعوا و اعلنوا دخولهم في يوم غضب طلابي مرددين شعارات مناهضة للحكومة اللبنانية ، و رفعوا جملة من الشعارات لعل اهمها ما يتعلق بضرورة ضمان الدولة للتعليم بتكلفة منخفضة .

و خلال الاحتجاجات ، عمد الطلاب الغاضبون الى اضرام النار في صناديق القمامة وحاولوا التقدم نحو عدد من البنوك الا ان قوات الامن قامت بتفريقهم .

جدير بالذكر ان الليرة اللبنانية فقدت اكثر من ثلثي قيمتها مقابل الدولار الامريكي ، و انعكس ذلك على مؤشر الاسعار وعلى المقدرة الشرائية للمواطنين باعتبار تضاعف الاسعار .

وقد اضطرت المصارف اللبنانية الى ايقاف التعامل بالدولار و قيدت السحب بالليرة اللبنانية بفعل انزلاق العملة الى ادنى مستوياتها .

و مع تسجيل انخفاض حاد في العملة اللبنانية ، اصبحت الجامعات تواجه عدة صعوبات في التعامل و هو ما ادى الى الترفيع في سعر الرسوم الجامعية .

و تصنف الامم المتحدة لبنان على انه بلد غارق في اسوأ ازمة اقتصادية من الحرب الاهلية في البلاد التي جدت بين سنوات 1975 | 1990 .

مع الاشارة الى ان اكثر من نصف الشعب اللبناني يعيش في الفقر حاليا .

تاتي كل هذه الصعوبات الاقتصادية و الاجتماعية على وقع ازمة سياسية و خلافات بين الفرقاء على تشكيل حكومة تكون قادرة على الخروح بالبلاد من مأزقها الخطير .

ملاحظة : صورة من و كالة ا ف ب

اترك تعليقاً